Saturday, December 26, 2015

مجرد خواطر .. 1

مضت شهور، بل سنين منذ أن أخرجت إلى النور بعضاً من أفكاري ... لا أعلم و لكني أشعر أن قلمي يفتقد الكتابة، بل أقولها حقاً .. قلبي يفتقد الكتابة.

ربما تجردت قليلاً .. أو كثيراً من مشاعري السابقة .. ولكن أفكارى لا تزال خصبة كما هي.
ربما بَعُد عني الإلهام فى التعبير و لكنه أبداً لم يفارق عقلي.

لا أعلم مالذي يدفعني للكتابة الآن .. ولكني أعلم أني لابد أن أكتب، لابد أن أخرج ما بداخلي وإلا سيموت معي.

ربما نعيش نحن الحياة، و ربما تعيش هي فينا .. ربما نقاتلها و ربما تؤذينا .. و لكن الشئ الأكيد هو أن هذه الدنيا فانية، فلا بيدها أن تُميتُنا ولا أن تحيينا

شئٌ أكيد، يقود لسؤال صعب:

لماذا خلقني الله؟ .. حسناً ربما تتعجب من السؤال ولكن إن نظرت قليلاً ستجد أنك عندما تشتري ساعةً ليديك .. و تجد فيها زراً صغيراً قد وضع بلا فائدة أو استخدام .. فحتماً ستعيب صانعها، و ستصفه بالحمق والضلال

وفى نفس الوقت تتعامل مع كل ما أعطاك الله إياه من صفات و مميزات و مهارات و خبرات مكتسبة، معاملة الأمر الواقع .. لقد خلقني الله هكذا وانتهت القصة!!
خلقني أستطيع الكتابة، أو الرسم أو التعامل مع الأرقام، ... الخ. ولا تشغل عقلك للحظة .. لماذا يارب خلقتني بهذه المميزات تحديداً دون غيرها؟ ما الدور الذى سألعبه فى الحياة - الفانية - قبل أن أموت؟
هذا هو سؤال حياتك .. و هذا هو أصعب سؤال .... يتبع

No comments:

Post a Comment