Saturday, December 26, 2015

مجرد خواطر .. 1

مضت شهور، بل سنين منذ أن أخرجت إلى النور بعضاً من أفكاري ... لا أعلم و لكني أشعر أن قلمي يفتقد الكتابة، بل أقولها حقاً .. قلبي يفتقد الكتابة.

ربما تجردت قليلاً .. أو كثيراً من مشاعري السابقة .. ولكن أفكارى لا تزال خصبة كما هي.
ربما بَعُد عني الإلهام فى التعبير و لكنه أبداً لم يفارق عقلي.

لا أعلم مالذي يدفعني للكتابة الآن .. ولكني أعلم أني لابد أن أكتب، لابد أن أخرج ما بداخلي وإلا سيموت معي.

ربما نعيش نحن الحياة، و ربما تعيش هي فينا .. ربما نقاتلها و ربما تؤذينا .. و لكن الشئ الأكيد هو أن هذه الدنيا فانية، فلا بيدها أن تُميتُنا ولا أن تحيينا

شئٌ أكيد، يقود لسؤال صعب:

لماذا خلقني الله؟ .. حسناً ربما تتعجب من السؤال ولكن إن نظرت قليلاً ستجد أنك عندما تشتري ساعةً ليديك .. و تجد فيها زراً صغيراً قد وضع بلا فائدة أو استخدام .. فحتماً ستعيب صانعها، و ستصفه بالحمق والضلال

وفى نفس الوقت تتعامل مع كل ما أعطاك الله إياه من صفات و مميزات و مهارات و خبرات مكتسبة، معاملة الأمر الواقع .. لقد خلقني الله هكذا وانتهت القصة!!
خلقني أستطيع الكتابة، أو الرسم أو التعامل مع الأرقام، ... الخ. ولا تشغل عقلك للحظة .. لماذا يارب خلقتني بهذه المميزات تحديداً دون غيرها؟ ما الدور الذى سألعبه فى الحياة - الفانية - قبل أن أموت؟
هذا هو سؤال حياتك .. و هذا هو أصعب سؤال .... يتبع

Monday, March 16, 2015

إزاى أعرف شغفى؟! -الجزء الخامس-

فقدان الشغف!


الفترة دى كل ما افتح أكونت اى حد غالباً بلاقيه مكتئب، يا بيشتغل بالعافية، يا بيقول للناس انا هقفل حسابى شوية .... يا إما وصل فى حياته لدرجة الجمود .. ومبقاش حاسس باهتمام ناحية اى حاجة و(أى حد).
تقعد مع نفسك تدور على الغلط فين متعرفش !! .. طب فين الحماس و الإهتمام افى حياتك متفهمش راحوا فين؟

اللى عايز أقوله ... الحالة دى جابت اخرها معايا النهاردة، وبعيداً عن اى حاجة حصلتلى كشخص ... حابب أنقل اللى وصلتله.

1- بتيجي عليك اوقات بتبقى نفسك تلاقى حد كبير تسأله فى حاجات (انت نفسك واثق ان محدش هيعرفها غيرك) ...
السبب فى الموضوع دة: انت بعيد عن ربنا ... أوى
الحل فى الموضوع دة: "إذا سألت فاسأل الله واذا استعنت فاستعن بالله" ولكن اتعلم الأول إزاى تسأل ربنا و تستعين بيه ...
ومبدأياً .. أصلح صلاتك ... و دى تشمل عددها، ووقتها، وكيفيتها.
النهاردة تذكرت دعائى عند الكعبة و احساسي وانا بدعى ... ولاحظت ان اكثر شئ ملفت فى الدعاء هناك كان: التركيز فى الدعاء ... كنت مركز فى كل كلمة بقولها وانا بنطقها وعارف انا بقولها ليه + الصلاة.

2- بتيجي عليك أوقات تفقد الحماس فى شغلك.
السبب: فيه قاعدة فى البيزنس مهمة جداً لأى شركة ... خلى عين على منتجك .. وعين على المنافس ..... انما لو عينيك الإتنين على المنافس هتتعب نفسيا ومش هتتطور.

بمعنى، ربنا مخلقناش على خط واحد ... مش معنى انك تحت الخط النهاردة انك هتفضل تحت على طول .. و مش معنى ان فيه حد تانى فوق الخط النهاردة انه هيفضل فوق على طول.
الحل: طول مانت عينك على الناس الناجحة فى شغلها بشكل مبالغ فيه، عمرك ما هتلاقى نفس انك تشتغل شغلك أصلا .. لأنك هتحط نفسك فى مقارنة من شقين:
الشق الأول انك بتقارن نفسك بحد بقاله عشر سنين بيشتغل مثلا فبالتالى بتستصغر شغلك و بتستهيفه و بتعمله من غير حماس.
الشق الثانى انك لو فهمت الشق الاول هتلاقى نفسك بتقول اه دة بقالة عشر سنين وانا لسة بادئ فهتقبل بوضعك ومش هتطور برضه.

من الأخر ... خلى عين على الناس .. و عين فى شغلك .. متفضلش على طول فاتح الفيس ومتابع الناس من غير ما تضيف انت شئ جديد .. أى شئ .. لأنك بمرور الوقت هتكتئب وانت عمال تصقف لنجاحات وانت لسة قاعد مكانك .. ولأنك بببساطة متعرفش امتى هتيجي اللحظة اللى هتفرق فيها عن الناس دى وتطلع فوق الخط بتاعهم ....
أنا فى يوم كنت بكتب على البلوج ومحدش بيقرأ .. و فى اليوم التانى على طول كان عندى 1500 فولور كلهم على عيني وراسى طبعا.

فالخلاصة :) .. استعن بالله ولا تعجز .. وعيش حياتك بطريقتك مش بطريقة غيرك ...
وبيج طوووظ فى أى حد عايز يمشيك على مزاجه (( و اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها )) :)

أحمد وائل


Wednesday, February 25, 2015

إزاي أعرف شغفي؟! - الجزء الأول-

بسم الله :D
هنبدأ النهاردة سلسلة (إزاي أعرف شغفى؟) :D :D



الحقيقة انا قررت أكتب عن إزاى تعرف شغفك فى مجموعة مقالات كاختصار لكورس بقدمه فى IST تحت إسم THE MASTER .. لأن الفترة اللى فاتت ناس كتيير جداً كانت حاسه إنها تايهة. :/

والسؤال اللى كان بيتكرر دايماً .. هوة أنا اية أفضل شغلانه تناسبنى .. طب أنا ممكن أنجح في إية .. وناس كانت بتقول إن مشكلتها انها كويسة فى اكتر من حاجة ومش قادرين يعرفوا بالظبط المفروض يكملوا فى إية؟ :/ :/

بإذن الله كل دة هنجاوب عليه هنا .. نبدأ بسم الله :D :D

والسؤال الأول اللى بسأله .. لية أصلاً أعرف شغفى؟ .. لية أعرف أنا بحب إية؟
وهل معرفتى بيه هتأثر فى حياتى ولا لأ؟

وعشان نجاوب على السؤال دة لازم نلقى نظرة سريعة على اللينك دة ونرجع تانى :D

نصيحة: متكملش لو مشوفتش اللينك :D .. الا طبعاً لو جاى تاخد فكرة بس
*********************

بعد ماعرفنا لية لازم أعرف شغفى .. يتبقى طب أعمل إية بقى؟ .. وأبدأ أفكر إزاى؟
وإية الأسئلة اللى أسألها لنفسى عشان أعرف بالظبط شغفى؟

وكبداية .. شوف الفيديو دة .. هيديك حبة أفكار .. اكتبها
ولمدة أسبوع من دلوقتى حاول تجاوب على الأسئلة اللى هيسألها .. لحين اللقاء الآخر.


ملحوظة: ياريت الكومنتات تكون للأسئلة المتعلقة بمحتوى السلسلة فقط :D
ربنا يوفقكوا بإذن الله :D :D

Tuesday, February 17, 2015

إزاي تتعلم أى مجال جديد -مهارة جديدة- بسهولة فى أقل وقت

مفيش وقت ..


من فترة بدأت أحس ان الوقت بقى ضيق جداً على أي شئ عايز أعمله. بدأت أحس إن فيه حاجات كتير جداً محتاج اتعلمها .. كتب كتير محتاج أقراها .. و كورسات كتير محتاج اخدها، بس عشان أقول انى فهمت فى المجال الفلاني.
وبالتالى كنت كل ما أبدأ فى أى كورس،كتاب أو حتى مقال طويل مكنتش بكمله للآخر.
وكالعادة كنت بقول المبرر الأزلي .. أصلي مش لاقي وقت.
و كالعادة برضه اكتشفت بعد فترة ان دي ما هي إلا حجة .. وبدأت بالفعل أتعامل مع الموضوع دة بطريقة جديدة خلتنى بعد أسبوعين اكتب إزاى تكمل أى كتاب بدأت فيه لما اتأكدت ان الوقت اللى استغرقته بفكر إزاى هلاقى وقت أقرأ الكتاب .. كان ممكن أقرأ فيه الكتاب بالفعل.

نفس المشكلة لما بنيجي نتعلم أى شئ جديد .. أى مهارة جديدة .. أو حتى نبدأ فى أى مجال جديد علينا.
إحساس إنك بقيت بتعرف تعمل حاجة مكنتش بتعرف تعملها احساس رائع .. و إحساس انك بقيت بتفهم فى مجال جديد أروع.
ولكن مع ذلك إحساس الغباء وانت لسة بتتعلم حاجة لأول مرة مش لطيف بالمرة.

جوش كوفمان، صاحب كتاب The Personal MBA كان عنده نفس المشكلة .. و لما بدأ يبحث هوة محتاج وقت قد إية عشان يتعلم شئ جديد كان فى انتظارة مفاجأة لطيفة .... ان الوقت اللى محتاجة هو 10000 ساعة !!! أى بما يعادل عمل بدوام كامل لمدة خمس سنين متواصلة يومياً !!!

بس جوش لقى إن الوقت دة هوة الوقت المطلوب عشان توصل للـWorld Class Performance أو أعلى مستوى احترافي فى المجال. بعد فترة بحث أخر وجد ان كل الوقت اللى انت محتاجة عشان تتقن مجال جديد أو مهارة جديدة هو 20 ساعة فقط !!

20 ساعة يعنى يومياً 40 دقيقة لمدة شهر !!

ذكر جوش إن من قراءته فى كتاب  Outliers: The Story of Success للعبقري ماكولم جلادويل، وجد إن مفيش سبيل لإتقان أى شئ جديد إلا بممارسته باستمرار وإن كل ما هتقضى وقت أطول فى انك تتعلم الشئ اللى انت حابه كل ما هتبقى أفضل فيه .. و لاحقاً بيبقى إحساس اتقان الشئ دة غاية فى الروعة.

ولكن لأن عملية تعلم شئ جديدة فيها بعض المشاكل. وضع جوش أربع قواعد للعملية دى.


1- حلل المهارة اللى عايز تتعلمها: 

كل ما كان عندك رؤية أفضل للشكل اللى عايز تبقى عليه فى النهاية كل ما تعلمك للمهارة دى هيبقى أفضل  وأسرع .. بمعنى انك لو محدد انت عايز تبقى وصلت لإية بالظبط  بعد ما تخلص تعلم كل ما هتوصلله أسرع.
بعد ما تحدد دة .. ابدأ قسّم الهدف اللى عايز توصلله دة لمجموعة أهداف أصغر. لأن أحيان كتير بتبقى الحاجة اللى عايزين نوصللها فى الاخر عبارة عن مجموعة كبيرة من المجالات الصغيرة. فكل ما هتبقى الرؤية عندك أوضح كل ما هتقدر تقسم أهدافك بشكل أفضل و أدق. والأهم، هتقدر ترتبهم من الأهم ثم المهم وتبدأ بالترتيب الصح.

2- اتعلم بما يكفى لتصحح لنفسك: 

دايماً لما تبدأ فى أى مجال جديد، خللى معاك مصدرين او ثلاث مصادر لتاكيد المعلومة .. و فى نفس الوقت متجيبش 15 كتاب أو كورس وتقول لما أقرأ أو أشوف دول هبقى برنس فى المجال دة لأنك فى الغالب هتسوف و هتماطل ومش هتخلص فيهم حاجة.

3- ابعد عن كل معوقات التعلم: 

الفيسبوك - الإنترنت عموما - التليفزيون - الناس .. الخ. كل دى عوامل إلهاء و تشويش عليك وانت بتتعلم .. ابعد عن كل دول بقدر الإمكان .. متبدأش فى كورس جديد وانت فاتح الفيسبوك جنبه. لأنك ببساطة كل ثلاثة دقائق هتطمن على أصحابك.
وتذكر دائماً إن أى مجهود هتعمله عشان تقلل من التشويش حواليك هتشوف أثرة بشكل كبير فى سرعة و قوة تعلمك.


4- اتعلم لمدة 20 ساعة: 

الطبيعي أول ما تبدأ تتعلم أى شئ جديد انك تقابل بعض المشاكل. ممكن تحس إنك مش فاهم .. بل أحياناً بالغباء .. و أحياناً بالغحباط من المجال كله .. ددة كله طبيعي، مفيش حد بيحب يحس بالغباء.
عشان كدة أهم قاعدة .. انك تلزم نفسك انك تتعلم لمدة 20 ساعة بدون ما تسمح للغحباط أو الشعور بالغباء انه يوقفك عن تعلمك.

أخيراً .. حابب أقول انك لما تجرب الموضوع دة هتحس كل يوم فى حياتك انك اقوى واذكى و مقبل على الحياة اكتر .. لأنك ببساطة هتحس انك مش واقف فى مكانك.

ربنا معاكم .. و اللى يحتاج أى مصادر لتعلم أى مجال جديد يسيب تعليق تحت المقالة أو يبعتلى رسالة على أكونت الفيسبوك اللى تحت برضه :)
ودة لينك للخطبة الرائعة فى TED للرائع جوش كوفمان: The First 20 Hours

أحمد وائل.






Tuesday, February 10, 2015

إزاي تكمل أى كتاب بدأت فى قرائته؟!



أصعب مشكلة بتقابل أى حد وهو بيبدأ كتاب فى علم معين انه 95% من الحالات مش بيكمله للآخر ..
الحل إية بقى grin emoticon
لو عايز تتعلم حاجة معينة و هتبدأ فى كتاب كبير .. أوعى تعمل الغلطة المعتادة وتبدأ الكتاب من الأول .. الكلام دة لما يبقى عندك امتحان grin emoticon
انما دلوقتى .. انت بتقرأ الكتاب عشان تتعلم .. يعنى عشان عندك دافع معين اللى هوة (حب المعرفة - تتعلم كارير جديد - تتعلم حاجة فى شغلك - الخ.. )
إذن أهم شئ انك تحافظ عل الدافع دة عشان يبقى هوة المحرك ليك طول الوقت و ميخلصش
إزاى بقى؟ grin emoticon
ببساطة زى ما قلتلك .. متبدأش الكتاب من الأول grin emoticon
- ادخل على الفهرس
- نقي أكتر جزء عندك شغف انك تقراه
- ادخل ابدأ فيه ...... هيحصل اية بقى .. هتتبسط - هتكمله
- مبروك انت خلصت Chapter grin emoticon
- كرر العملية تانى
بعد فترة هتلاقى نفسك مخلص نص الChapters اللى فى الكتاب من غير ما تحس grin emoticon

Thursday, January 1, 2015

دروس العمرة -3- هل يستجيب الله .. وأنا أعصاه؟

موضوع النهاردة مهم جداً .. واسمحولى اتكلم فيه بالعربية شوية.
قبل ما نكمل الكلام عن متى و أين ادعو الله؟
فيه ناس سألت على حاجات فى منتهى الروعة الفترة اللى فاتت 



أهمها: إذا كنت أنا بعيد عن ربنا سبحانه وتعالى، هل إذا دعوت أبقى واثق فى الدعاء وفى إن ربنا هيستجيب دعائى ولا لأ؟
والإجابة بقى:

إذا سألت نفسك .. من أكثر من يعلم ما فى نفسك و يعلم سيئاتك و معاصيك ومصائبك الظاهرة والخفية، وما يدور أحياناً فى نفسك من الإثم و المنكرات؟!
بالتأكيد سيكون الله -عزوجل- .. الذى خلقك ويعلم ما توسوس به نفسك، وهو أقرب إليك من الدم فى عروقك. لقول الله -سبحانه وتعالى- : "ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد

اللى بيحصل بقى كالتالى:
يأتى الشيطان و يقولك: هوة انت ليك عين تسأل ربنا حاجة أصلا، روح يابنى هوة انت صليت الصبح عشان تيجي تطلب من ربنا كذا .. انت فاكر لو قلت أستغفر الله العظيم بعد بلاويك دى كلها ربنا هيغفرلك.
و يقعد يلعب فى دماغك ويظهرلك قد إية انت بعيد عن ربنا ... انما الحقيقة، إنه أنساك قول الله -عزوجل- "ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما "
ومش بس كدة، دة أنساك أيضاً قول الله تعالى: "والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون .. أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين"

أنت متخيل؟ ليس فقط المغفرة، وإنما جنات تجرى من تحتها الانهار .. وخالدين فيها .. وفى الآخر "نعم اجر العاملين" !! ... لمن؟!
لمن عصى الله ثم بعدها على الفور تذكر أن الله هو الجبار ذو القوة المتين، و ان الله لــه ما فى السماوات وما فى الأرض .. فاستشعر الرهبة فى قلبه وحزن على ذنبه فاستغفر الله.
لأن مثلما قلت .. الله اعلم بنفوسنا أكثر منا، ويعلم مواطن ضعفنا و قوتنا، ولن يكلفك الله أبدا ما لا تطيق .. فلا تقل ولكن هذا صعب .. فالله يعلم مدى صعوبته او سهولته عليك أكثر منك .. وهو يحاسبك (أنت) على هذا الأساس .. و يحاسبنى (أنا) على أساس أخر هو لي .. ويحاسب كل فرد من خلقه على ما اعطاه من نعم و قدرات. فلا يدخل الشيطان فى قلبك وتقول الموضوع صعب.. فأين الصعوبة فى الإستغفار؟

بل هل تعلم أن الله يفرح بتوبه العبد العاصى أكثر من فرحه بأعمال العبد التقى؟!!!
ألا تعلم قول الله سبحانه وتعالى:"إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين" من هم التوابين؟!! .. التوابين صيغة مبالغة أى الذين يتوبوا بكثرة و تكرار .. يعنى أيضاً "بيذنبوا" بكثرة وتكرار 

كان فيه واحد أعرابى على عهد الرسول بيسأله "يارسول الله، حدنا يذنب الذنب .. فقال له الرسول: يكتب عليه .. قال ثم يستغفر ويتوب .. قال: يغفر له ويتاب عليه .. قاله: ثم يعود فيذنب .. قال: تكتب عليه .. قال: ثم يستغفر ويتوب .. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: يغفر له ويتاب عليه/ ولا يمل الله حتى تملوا "
يعنى أن الله سبحانه وتعالى لا يمل من الغفران لك .. حتى تمل أنت من الذنب.

طيب ولو أنا كنت بعمل ذنب، ثم تبت واستغفرت ولم ارجع لهذا الذنب مرة اخرى؟
استبشر بقى 
قال الله تعالى:  "إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدّل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيما
بس كدة

انما بقى تخيل واحد ماسك السجارة فى إيدة وعمال وهو بيطلع الدخان لفوق ربنا يتوب علينا منها ياعم !!! أو شخص يعمل حاجة حرام أيا كانت ويقولك ما ربنا هيغفر كل حاجة إلا الشرك وأنا مسلم الحمد لله !! ساعتها دة بيضحك على نفسه مش أكتر. وربنا يهدينا ويهدكم جميعاً